التخطي إلى المحتوى
السودان.. من محاولة إغتيال البرهان الى تهريب البشير ! الشرطة السودانية تكشف الحقيقة 

السودان.. من محاولة إغتيال البرهان الى تهريب البشير ! الشرطة السودانيه
تكشف الحقيقة 

تحركت تعزيزات عسكرية ضخمة، اليوم الخميس الى محيط سجن كوبر بالخرطوم بحري شمال العاصمة الخرطوم، عقب الاحداث التي وقعت بالقرب من السجن من محاولة لتهريب الرئيس
المخلوع عمر البشير .

ويحتجز الرئيس المخلوع عمر البشير، في سجن كوبر في الخرطوم بحري، بالاضافة الى وجود عدد من
المحتجزين السياسيين من أبرز قيادات الصف الاول من النظام السابق .

وحاولت مجموعة يرجح انها من كتائب الظل في مهاجمة سجن كوبر بالخرطوم بحري لتهريب قيادات النظام
السابق الا انها فشلت في تحقيق أهدافها وتم التصدي لها والقاء القبض على مجموعة منهم من قبل القوة العسكرية الموجودة لحماية السجن .

ومنذ يومين كان قد أفاد شهود عيان بأن إشتباكات وقعت في محيط سجن كوبر بين قوة عسكرية وبين طرف
أخر غير معلوم، في محاولات إنقلابية متكررة منذ سقوط نظام المخلوع عمر البشير في 11 أبريل الماضي .

وأضافت المصادر أن الرئيس المخلوع عمر البشير ورموز النظام البائد لازالوا داخل سجن كوبر وسط حراسة
مشددة في محيط السجن .

وقبل أربعة أسابيع، 11 مايو الماضي كشفت مصادر مقربة من أسرة البرهان بأن الأجهزة الأمنية العسكرية
أحبطت مخطط لإغتيال الفريق عبدالفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وأشارت المصادر آنَذاك ان البرهان تقدم بإستقالته 3 مرات بسبب الضغوطات، أول مرة كانت يوم 19 ابريل وبعدها يوم
25 ولم يتم قبولهما، كما قدم إستقالته “داخلياً” للمرة الثالثة قوبلت جميعها بالرفض لإسباب تعلقت بـ “موازنات” القوة العسكرية .

ومنذ ثلاثة أسابيع، وتحديدًا فجر يوم السبت 18 مايو الماضي، أحبطت السلطات محاولة إنقلابية دبرها ضباط
مواليين للنظام السابق وذلك عقب إعفاء عددٍ كبير من قادة الشرطة والجيش في أكبر حملة إعفاءات شهدتها المؤسسة الأمنية .

وفي ذات السياق، أقتحمت قوات الدعم السريع الاحد 19 مايو الماضي ، مبنى هيئة عمليات جهاز أمن
المخلوع بحي الرياض في العاصمة الخرطوم بعد عملية رصد إستخباراتية مشتركة أنتهت بإلقاء القبض على
(15) شخصًا من قادة كتائب الظل من ضباط في جهاز الأمن .

هذا ويواجه الرئيس المخلوع عدة قضايا تندرج تحت المواد 9 و8 من قانون التعامل بالنقد الأجنبي والمادة 35
من قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بالاضافة الى قضية تقويض البشير ومعاونيه النظام الدستوري
بانقلابه على الحكم في 1989 .

وأطاح الجيش بالبشير في 11 أبريل/نيسان بعد أشهر من الاحتجاجات على حكمه وتم احتجازه في مقر
إقامة رئاسي ثم نقل بعدها الى سجن كوبر بالخرطوم بحري.

والبشير مطلوب أيضا للمحكمة الجنائية الدولية بسبب مزاعم ارتكاب إبادة جماعية في منطقة دارفور غرب البلاد.

 حقيقة تهريب البشير

نفت الشرطة في تعميم صحفي ما بثته بعض الوسائط والمواقع الإسفيرية خبرا يحذر المواطنين في المنطقة شمال وجنوب الفتيحاب ومنطقة بري إخلاء منازلهم تحسباً لمخاطر تهدد هذه المناطق ، واعتبر البيان أن هذا الخبر لايعدو أن يكون شائعة الهدف منها ترويع المواطنين وخلق البلبلة .

وأكد التعميم أن القوات النظامية تسيطر على الأوضاع في كل أنحاء السودان وأنها تعمل في تناغم تام وأن الأوضاع الأمنية مستقرة .

المصادر:اخبار السودان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *